مككسبنا، أكسبنا ... كبرنا !

إن نظام إدارة الأداء والحياة الوظيفية، يؤمن للموظفين فرصة تطوير تعليمهم وتدريبهم الذي يساعدهم على توجيه حياتهم المهنية وتطيرها. ويُمكـّنهم من تطوير النظام الذي يساهم في التطور الشخصي والمؤسساتي، وكنا قد انطلقنا من الفكرة المشار إليها أعلاه أثناء تكوينه ومن ثم تم إعادة تنظيمه بحيث يعمل بشكل متكامل في مواضيع الأداء والحياة الوظيفية، وتخزين الاحتياط، وإدارة المهارات ومراحل التعليم/والتدريب.

وانطلاقا من إيماننا بأهمية النجاح الشخصي للوصول إلى النجاح المؤسساتي، وقناعتنا بمسئولية كل شخص عن أدائه ومهنيته فإننا نقدم جميع أنواع الدعم للعاملين معنا كي يطوروا أدائهم ومهنيتهم. وننتظر من كل العاملين معنا أي مع مجموعة خليل أوغلو أن يطوروا كفاءاتهم الشخصية ضمن الكفاءات الرئيسية للمجموعة. وعندما تنتشر الأهداف المؤسساتية من فوق إلى تحت، تتقاطع حاجات المؤسسة مع حاجات العاملين، وتتداخل نجاحات وتطور العاملين مع نجاحات وتطور المؤسسة.
ومن اجل إتاحة الفرصة لعاملينا ليقفوا على مفهوم المؤسساتية أكثر، وجمع المفاهيم المختلفة والكفاءات المختلفة، وزيادة التواصل والتآزر فيما بينهم، والمساهمة في التطور الشخصي، نعمل على تامين التواصل بين أقسام الشركة الواحدة والشركات فيما بينها، ونقيم فرق للمشاريع ونعمل على أن يكونوا فعالين في المشاريع.